twitter share facebook share السبت 03 تشرين الاول 2020 251

وسائل التواصل الاجتماعي باتت لا غنى عنها، وأصبحت المنصة الاولى، لذا استغلت التنظيمات المتطرفة هذه المنصات لكسب مناصرين لمشروعها ولانضمام مقاتلين جدد بين صفوفها.

يقول الباحث في شؤون الارهاب علي الطالقاني، في حديث لوكالة النبأ للأخبار، إن "من خلال تحليل منشورات تنظيم داعش على وسائل التواصل الاجتماعي وتحديداً تويتر، فان الناشر عادة ما يرى انها تضفي الشرعية والايديولوجيا على التنظيم، بل يحاول كسب التعاطف بين أنصار التنظيم واستقطاب آخرين جُدد.

ويضيف الطالقاني، "استخدم التنظيم أدوات وسائل التواصل لتخدم خطابه الاعلامي فعلى سبيل المثال وخلال شهر واحد تم نشر أكثر من 25 الف تغريدة".

ويوضح الباحث في شؤون الجماعات المتشددة، تكشف التغريدات ان الحسابات والصفحات لها تفسيرها الخاص بما يجري حول العالم بما يتطلب "الهجرة والجهاد" والالتحاق بالجماعات المقاتلة "كواجب ديني" وبذريعة ان التنظيم هو المشرع والجهة الدينية التي تحكم وفق الشريعة الاسلامية، مشيرا إلى، لذلك عادة ما يركز الخطاب بشكل متكرر على مفهوم "الجهاد والتجنيد".

ويرى الباحث علي الطالقاني في ختام حديثه، أن "الحل يكمن باعتماد نهج متعددة الأوجه للقضاء على التنظيم وخصوصا في الفضاء السيبراني وفهم كيف يفكر التنظيم بالحفاظ على أنشطته وتجنيده والدعاية".

التعليقات


احصاءات كورونا في العراق
2021-11-30
  • الكلي : 2,080,448
  • وفيات : 23,807
  • شفاء : 2,043,666
احصاءات كورونا في العالم
2021-11-30
  • الكلي : 262,175,988
  • وفيات : 5,221,722
  • شفاء : 236,731,412