الأثنين 24 آيار , 2016

الباقلاء بالدهن الحر... لحوم خضراء يُفضلها الكربلائيون صباحاً

لكل مدينةٍ أكلاتها التي تتميّز بها، والمدن العراقية لها أكلاتها الشعبية أيضاً والتي نادراً ما تخلو منها شوارعها وأزقّتها، وتشتهر مدينة كربلاء المقدسة بأكلة الباقلاء بالدهن الحر.

تُعتبر الباقلاء بالدهن الحر من أشهر الأكلات الشعبية المُحبّبة في عموم العراق، وغالباً ما يتناولها العراقيون صباحاً، حيثُ يقوم صاحب المطعم بوضع الخبز في القدر الذي يحتوي على ماء الباقلاء الحار، ثم يُخرجه بواسطة (الجفجير)، وبعد أن يُخرج الخبز من القدر يضعه في إناء عميق ويتم تقطيعه وتحويله الى "تشريب"، وينثر فوقه الباقلاء المسلوقة في نفس القدر بعد إزالة القشور عنها، ثم يسكب عليها الدهن الحر أو السمن النباتي الذي يُقلى فيه البيض، ثم يرفعه ويضعه فوق "التشريب".

وفي أحد شوارع منطقة العباسية الشرقية وتحديداً في ساحة (البارودي) يوجد مطعم خاص بهذه الأكلة يُدعى (مطعم أبو ماجدة) وكالة النبأ ألتقت بصاحبه (حميد أبو ماجدة) للحديث عن هذه الأكلة الشعبية الشهيرة، حيث أكد لنا" أكثر من عشرين عاماً وأنا أمتهن هذه المهنة وهي طبخ وتقديم "الباقلاء"، حيث يُقدّم مطعمنا هذه الأكلة الشهيرة وحسب طقوسها بالدهن الحر الخالص والمُقبّلات كالطرشي والبصل واللبن والليمون الحامض وغير ذلك ممّا يتوفّر من تلك المُقبلات".

ويُضيف أبو ماجدة "أغلب زبائننا من مشاهير الرياضيين والفنانين والكتّاب وحتى الإعلاميين، إضافةً الى الشخصيات السياسية والأكاديمية والثقافية في المجتمع ومن جميع المحافظات العراقية، وتشرّف المطعم بحصوله على العديد من كتب وشهادات الشكر والتقدير لأغلب الدوائر المسؤولة عن الرقابة الصحية والمطاعم، وكذلك لأغلب تلك الشخصيات التي تناولت طبق (تشريب الباقلاء) الخاص بنا".

وأشار أبو ماجدة "لقد تفنّن مطعمنا بصورةٍ عامةٍ في طريقة تقديم هذه الأكلة الغنيّة بالبروتينات ذات القيمة الغذائية العالية والتي أعتمد عليها الكثير من ذوي الدخل المحدود كبروتينٍ بديلٍ عن اللحوم، ولهذا سُمّيت باللحوم الخضراء والتي تُساعد كثيراً في بناء العظام وزيادة نسبة الهيموغلوبين بالدم".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات