رحلة الروهينغا نحو بنغلادش.. صور توضح مسيرة الهروب من الابادة

ذكرت وكالة الامم المتحدة لللاجئين ان 123 الف شخص معظمهم من مسلمي الروهينجا قد فروا الى بنغلاديش منذ 25 اغسطس هربا من جولة جديدة من العنف فى ولاية راخين غربى بورما.

وقد سار اللاجئون لعدة أيام بعد سلسلة من هجمات المتمردين الروهينجا على الشرطة البورمية لقيت استجابة قوية من الحكومة وحرق الآلاف من المنازل. وروهينجا هي الأقلية المسلمة عديمي الجنسية الذين يعيشون في أجزاء من بورما ذات الاغلبية الساحقة من البوذيين العدائيين.

ويقول مسؤولو الامم المتحدة ان معسكرات الاغاثة تصل الى كامل طاقتها حيث يواصل الاف اللاجئين عبور الحدود الى بنغلاديش.

وأفاد المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي ديبايان باتاتشاريا بأن ما لا يقل عن ثلاثمئة ألف من مسلمي الروهينجا قد يفرون من العنف في شمال غرب ميانمار إلى بنغلادش محذرا من نقص امدادات الغذاء الطارئة للاجئين.

وتشير تقديرات أصدرتها منظمات اغاثية في منطقة كوكسز بازار الحدودية في بنجلادش إلى أن عدد الفارين الذين وصلوا الى بنغلاديش منذ بدأ الحملة المداهمات التي يقوم بها الجيش في ميانمار بلغ مئة وستة وأربعين الفا.

واتهمت بنغلاديش السلطات في ميانمار بزرع الالغام على طول حدودها لمنع عودة الروهينجا الى قراهم.

2017-09-07 02:35 1283

ضابط شرطة يقف في منزل أحرق خلال أيام العنف في مونغداو، بورما، في 30 أغسطس، 2017.
ضابط شرطة يقف في منزل أحرق خلال أيام العنف في مونغداو، بورما، في 30 أغسطس، 2017.
يتم نقل اطفال الروهينغا في حبال في حين تمشي عوائلهم عبر حقول الأرز بعد عبور الحدود إلى بنغلاديش في 5 سبتمبر 2017.
يتم نقل اطفال الروهينغا في حبال في حين تمشي عوائلهم عبر حقول الأرز بعد عبور الحدود إلى بنغلاديش في 5 سبتمبر 2017.
مئات من الروهينجا يتجمعون على الشاطئ بعد فرارهم من قراهم متهمين جنود بورما بإطلاق النار على منازلهم. كانوا ينتظرون العبور إلى بنغلاديش عبر الحدود في ماونغداو في 5 سبتمبر 2017.
مئات من الروهينجا يتجمعون على الشاطئ بعد فرارهم من قراهم متهمين جنود بورما بإطلاق النار على منازلهم. كانوا ينتظرون العبور إلى بنغلاديش عبر الحدود في ماونغداو في 5 سبتمبر 2017.
دخان يرتفع من ما يعتقد أنه قرية محترقة في منطقة ماونغدو الجنوبية من ولاية راخين بورما، في 4 سبتمبر 2017.
دخان يرتفع من ما يعتقد أنه قرية محترقة في منطقة ماونغدو الجنوبية من ولاية راخين بورما، في 4 سبتمبر 2017.
الدخان واللهب في بورما يمكن مشاهدته من الجانب البنغلاديشي من الحدود بالقرب من بازار كوكس في 3 سبتمبر 2017.  الآلاف من المنازل، وأحيانا قرى بأكملها يجري حرقها في الصراع الجاري في ولاية راخين ببورما.  ويلقي اللاجئون الروهينجا اللوم على قوات الجيش البورمية، بينما يدعي مسؤولون بورميون أن مسلحي الروهينجا هم المسؤولون عن العنف.  الوصول إلى المنطقة مقيد، لذلك التحقق المستقل أمر صعب.
الدخان واللهب في بورما يمكن مشاهدته من الجانب البنغلاديشي من الحدود بالقرب من بازار كوكس في 3 سبتمبر 2017. الآلاف من المنازل، وأحيانا قرى بأكملها يجري حرقها في الصراع الجاري في ولاية راخين ببورما. ويلقي اللاجئون الروهينجا اللوم على قوات الجيش البورمية، بينما يدعي مسؤولون بورميون أن مسلحي الروهينجا هم المسؤولون عن العنف. الوصول إلى المنطقة مقيد، لذلك التحقق المستقل أمر صعب.
عائلة من الروهينغا تصل إلى الحدود البنغلاديشية بعد عبور خور نهر ناف، على الحدود مع بورما، بالقرب من مدينة كوكس بازار، في 5 سبتمبر 2017.
عائلة من الروهينغا تصل إلى الحدود البنغلاديشية بعد عبور خور نهر ناف، على الحدود مع بورما، بالقرب من مدينة كوكس بازار، في 5 سبتمبر 2017.
عدد من افراد اقلية الروهينغا الدينية فى بورما يمرون عبر حقول الارز بعد عبور الحدود الى بنغلاديش بالقرب من بازار كوكس فى 1 سبتمبر.
عدد من افراد اقلية الروهينغا الدينية فى بورما يمرون عبر حقول الارز بعد عبور الحدود الى بنغلاديش بالقرب من بازار كوكس فى 1 سبتمبر.