الخميس 16 حزيران , 2017

مركز آدم يندد بالهجوم الإرهابي في كابول ويطالب بوضع تعريف للإرهاب

ندد مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات بالهجوم الانتحاري الذي طال المصلين الشيعة في العاصمة الأفغانية كابول والذي أودى بحياة عدد من المصلين وإصابة آخرين، كما طالب المركز الجهات الدولية بوضع تعريف واضح للإرهاب يميز فيه السلوك الإرهابي عن غيره.

وجاء في البيان الذي صدر عن المركز وتلقته وكالة النبأ للأخبار، "لقد عودتنا الجماعات التكفيرية بشن هجماتها المسلحة على المسلمين الشيعة وتكثيفها في شهر رمضان من كل سنة وكأن هناك نص سماوي يحثهم على هذا الفعل بقصد التقرب إلى الله، لكن ما لم نتعود عليه هو إن الدول الكبرى وعلى لسان قادتها حددت من هي الدول صاحبة النهج التكفيري الذي صنع الإرهاب ومن هي الدول التي تمول الإرهاب، إلا أنها تقوم بتسليح أنظمتها الحاكمة وتزودها بترسانات كبيرة من الأسلحة الحديثة".

وأضاف، "ألم تتساءل الولايات المتحدة وغيرها عن مصير صفقات الأسلحة الضخمة التي عقدتها مع الأنظمة الخليجية التي تتهم بعضها الآخر برعاية الإرهاب وتمويله؟، ألم يتساءل قادة التحالف الدولي ضد الإرهاب من أين تصل أحدث أنواع الأسلحة للتنظيمات الإرهابية؟ ومن أين يأتون بكل هذه الأموال؟!".

وتساءل المركز في بيانه أيضاً، "ألم تعرف الولايات المتحدة إن طائراتها الحديثة التي زودت بها النظام السعودي هي التي تقتل الأطفال في اليمن بشكل يومي!!، وإن الأموال القطرية هي التي تغذي المعارك وسفك الدماء في أفغانستان وسوريا والعراق وليبيا وغيرها؟! وإن رصاص الشوزن والغازات السامة التي يتم استخدامها لقتل المدنين البحرينيين على أيدي رجال السلطة هو الذي يتم تزويده للنظام من الحكومة البريطانية!، فمن هو الإرهابي وما هو الإرهاب بنظر دول التحالف التي تدعي أنها تقاتل الإرهاب وتدافع عن حقوق الإنسان؟؟".

ونوه البيان، "إن حقوق الإنسان والدفاع عنه وعن حرية الرأي والمعتقد أصبحت في مهب الريح في ظل نظام دولي (تاجر) يتعاطى مع الأزمات الإنسانية بطريقة الربح والخسارة المادية وبطريقة تأمين المصالح مع الأنظمة الحاكمة حتى لو كانت استبدادية قمعية تنتهك حقوق الإنسان على رؤوس الأشهاد".

وطالب المركز بوضع تعريف واضح للسلوك الإرهابي سواء كان يمارسه أفراد أو جماعات أو تنظيمات أو أنظمة حاكمة للوقوف بوجه كل من شأنه قتل الإنسان وانتهاك كرامته وتقييد حرياته أو قمع معتقداته الدينية أو المدنية".

وكانت وكالة (رويترز) – نقلت عن وزارة الداخلية الأفغانية إن مسلحين اثنين ومهاجما انتحاريا قتلوا ما لا يقل عن أربعة أشخاص وأصابوا ثمانية آخرين في هجوم استهدف مسجدا في العاصمة كابول يوم الخميس أعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عنه.

وقال المتحدث باسم الوزارة نجيب دانيش إن المهاجمين الثلاثة حاولوا دخول مسجد الزهراء الشيعي لكن الشرطة منعتهم مما أدى إلى معركة بالأسلحة النارية. ومن بين القتلى ثلاثة مدنيين على الأقل وضابط بالشرطة بينما أصيب أربعة مدنيين وأربعة من الشرطة.

وقال تنظيم داعش في بيان نشرته وكالة أعماق التابعة له ان "مقاتلو الدولة الإسلامية نفذوا هجوما على حسينية للشيعة غرب كابول" وجاء الهجوم بينما تكتظ المساجد ومسجد الزهراء الذي تعرض للهجوم تستخدمه الأقلية الشيعية في كابول التي استهدفت في السابق بتفجيرات انتحارية عدة بينها هجوم على مسجد للشيعة في نوفمبر تشرين الثاني أودى بحياة أكثر من 30 شخصا. انتهى /خ.

.........................................................................

مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات هو أحد منظمات المجتمع المدني المستقلة غير الربحية يهتم بالدفاع عن الحقوق والحريات في مختلف دول العالم، ونشر الوعي والثقافة الحقوقية في المجتمع وتقديم المشورة والدعم القانوني، والتشجيع على استعمال الحقوق والحريات بواسطة الطرق السلمية، ورصد الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الأشخاص والجماعات، ويدعو الحكومات ذات العلاقة إلى تطبيق معايير حقوق الإنسان في مختلف الاتجاهات.

للتواصل مع المركز

هـ/7712421188+964

http://ademrights.org

ademrights@gmail.com

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات