الأحد 15 آيار , 2017

حزب البعث السوري يفك ارتباطه بالقوميين العرب

أوضح النائب البرلماني محمد ماهر محمد موقع، عضو "حزب البعث العربي الاشتراكي" السوري، أن القيادة القومية التي تم حلها تتشكل من أعضاء "حزب البعث العربي الاشتراكي" في الأقطار العربية.

وأكد أن نتيجة الظروف التي تمر بها الأقطار العربية المختلفة، كان هناك قرار في المؤتمر القطري العاشر في عام 2005، بأن تترك للأحزاب البعثية القطرية حرية العمل الداخلي في بلادها مع شرط الالتزام بالتوجة القومي فقط دون أن تكون ملزمة بنظام داخلي أو آليات عمل موحدة.

وتابع ماهر، في تصريح صحفي، اليوم الإثنين، كان هناك توجه منذ 2005 لعمل مؤتمر قمة لحل القيادة القومية، لكن الظروف حالت دون ذلك، وكان لابد من حلها في هذا التوقيت وتم تشكيل "مجلس قومي" من مندوبين من الأقطار العربية الذين ينتسبون إلى أحزاب تشابه في توجهاتها "حزب البعث العربي الاشتراكي".

وأضاف ماهر، أن القيادة القومية التي تم حلها كانت تشرف على كل القيادات القطرية في البلدان العربية وتتبع لها التنظيمات الحزبية القومية، فهناك بلدان عربية لم يكن فيها قيادة قطرية رغم وجود حزب بعث عربي اشتراكي أقل من القيادة القطرية وكل هؤلاء كانو يتبعون للقيادة القومية، وكان التنظيم مركزياً، أي أن نفس الأهداف والشعارات والنظام الداخلي ونفس آليات العمل التي تتواجد في سوريا تتواجد لدى تلك التنظيمات، التي تتبع "حزب البعث العربي الاشتراكي" القومي، وهو ما حالت الظروف التي تمر بها البلدان العربية دون استمراره بنفس الشكل، بعد التضييق على البعثيين في الأقطار العربية.

ولفت ماهر، إلى أنه ترك للبعثيين في الدول العربية الحق في تغيير الاسم، فلم تعد كل تلك التنظيمات تابعة لـ"حزب البعث العربي الاشتراكي"، وأعطيت تلك التنظيمات الحرية في العمل السياسي وفق متطلبات بلادها، وصارت هناك أحزب تتبع فكر حزب البعث العربي الاشتراكي وتحت مسميات أخرى، فلم تعد القيادة من الآن مركزية وتتواجد في دمشق وفقاً للبنية التنظيمية السابقة موجودة.

وعن دور المجلس القومي الجديد، قال ماهر: إن المجلس القومي لن يقوم بالمهام التي كانت تقوم بها القيادة القومية والتي كانت أعلى قيادة في الحزب على مستوى الوطن العربي، أما المجلس القومي الجديد فيتكون من مندوبين من الأقطار العربية، وسيجتمعون مرة كل عام وفقاً لما نصت عليه لائحة تشكيل المجلس، لمناقشة التطورات وتوحيد العمل بين القوى الوطنية العربية التي تعمل بنفس الاتجاه.

وكانت وكالة الأنباء السورية "سانا"، قد قالت أمس الأحد، إن أعضاء "القيادة القومية"، قد تقدموا باستقالاتهم، وتم الاتفاق على صيغة "مجلس قومي" يحمل صفة استشارية، بدلاً عن "القيادة القومية". انتهى /خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات