الأربعاء 16 آذار , 2017

فرنسا تدخل على خط الازمة القائمة بين تركيا ودول اوروبية وتعلن تضامنها مع المانيا

أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عن تضامنه مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في خضم خلافها مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

واتفق هولاند وميركل، خلال مكالمة هاتفية جرت اليوم الخميس، بشأن السياسة المشتركة تجاه السياسيين الأتراك الراغبين في المشاركة في تجمعات للجالية التركية في ألمانيا وفرنسا.

وأعلن الزعميان عن موقف موحد يؤكد على ضرورة تنسيق مشاركة السياسيين الأتراك في أي فعاليات في فرنسا أو ألمانيا مع السلطات المحلية، مع الالتزام بالشروط لإجراء مثل هذه الفعاليات وفق القوانين الألمانية والفرنسية.

كما قال هولاند وميركل إن تصريحات الرئيس التركي حول "النزعات النازية" في ألمانيا ودول أخرى على خلفية إلغاء عدد من التجمعات للجالية التركية في أوروبا، بأنها غير مقبولة.

وكانت ميركل قد تعرضت مجددا لانتقادات أردوغان، بعد أن أعربت عن تضامنها مع السلطات الهولندية التي منعت وزير الخارجية ووزير شؤون الأسرة التركيين من المشاركة في تجمع لأنصار أردوغان في هولندا، قبيل الاستفتاء على التعديلات الدستورية المقررة في تركيا في الـ16 أبريل/نيسان المقبل.

وفي هذا السياق، أعلن أردوغان خلال مشاركته في تجمع لأنصاره في محافظة صقاريا شمال غرب البلاد، الخميس، أن هولندا فقدت تركيا كصديق.

وقال، مخاطبا رئيس الوزراء الهولندي مارك ريوتي، الذي فاز حزبه في الانتخابات التشريعية التي جرت الأربعاء: "يا ريوتي، ربما أنتم جئتم في المركز الأول في الانتخابات، لكن يجب عليك أن تعرف أنك فقدت تركيا كصديق". وتابع قائلا: "بالنسبة لنا لا يوجد مثلك رئيسا للوزراء. أنت خسرت".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات