الأربعاء 23 شباط , 2017

سرقة ايرادات فيلم محمد رسول الله ووكيل وزارة الثقافة متهم بالفساد

بغداد/ ايمن الابراهيمي

طالبت للجنة الثقافة والاعلام البرلمانية بتشكيل لجنة للتحقيق في ايرادات عرض فيلم "محمد رسول الله" على مسرح الوطني، فيما اعتبر وكيل وزارة الثقافة والاثار جابر الجابري الطلب محاولة للانتقام بعد حادثة تعرض احد اعضاء مجلس النواب في مسرح الرشيد.

يقول عضو اللجنة حيدر المولى في تصريح لوكالة "النبأ للأخبار"، ان "للجنة الثقافة والإعلام البرلمانية ارسلت كتابا في شهر كانون الثاني من العام الحالي الى وزارة الثقافة تطالب وزير الثقافة والاثار فرياد رواندزي بتقديم تفاصيل العقد وكافة الأوليات المتعلقة بفيلم (محمد رسول الله)، لافتا الى "بيع 90 الف تذكرة على المواطنين لمشاهدة الفيلم لمدة ثلاثة اشهر".

واضاف ان "ما يقارب مليار دينار سعر التذاكر التي تم بيعها على المواطنين مقابل الدخول الى المسرح الوطني لمشاهدة فيلم "محمد رسول الله".

من جهتها اتهمت عضو اللجنة سروة عبد الواحد وكيل وزارة الثقافة والاثار جابر الجابري بالتورط في شبهة الفساد لعائدات عرض الفيلم.

وقالت عبدالواحد  في بيان تلقت "النبأ للأخبار" نسخة منه، ان "وكيل وزارة الثقافة جابر الجابري مسؤول عن شبهة الفساد المتعلقة بإيرادات فيلم "محمد رسول الله"، داعية الجابري بتحمل بالمسؤولية والاعلان بشكل رسمي وامام الرأي العام اين ذهبت اموال هذا الفيلم الذي يعرض يوميا في بغداد".

واضافت ان "هناك عددا من مسؤولي دائرة السينما والمسرح وفنانين قدموا استقالاتهم احتجاجا على سرقة العائدات"، مطالبة بتشكيل لجنة تحقيق من قبل وزارة الثقافة للتقصي عن موضوع عرض الفيلم وعائداته المالية.

وتطلب احدى الوثائق الصادرة من اللجنة الثقافة والإعلام البرلمانية من وزارة الثقافة والاثار بتقديم تفاصيل العقد وكافة الأوليات المتعلقة بفيلم "محمد رسول الله".

فيما اشارت الوثيقة الثانية الى اعتراض وكيل وزارة الثقافة جابر الجابري على طلب اللجنة الثقافة والاعمار البرلمانية، مؤكدا ان الطلب في  سياق الكيد والانتقام ما  تعرضت له الوزارة بسبب ما حصل عضو اللجنة حيدر المولى على مسرح الرشيد.

الى ذلك قدم اعضاء في دائرة السينما والمسرح من الفنانين استقالاتهم الجماعية من مجلس الادارة بسبب ما وصفوه بالفساد المالي في عرض فيلم محمد رسول الله على مسرح الوطني. انتهى/خ.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات